الاتحاد الاشتراكي : اعتراف القدس عاصمة لاسرائيل.. ضربة قاضية لعملية السلام وتشجيعا للدولة الإسرائيلية على التمادي في انتهاكها لحقوق الشعب الفلسطيني

الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية يؤكد رفضه لنقل سفارة واشنطن الى القدس
قال حزب ” الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية،  انه وهو يتابع التطورات الخطيرة التي تشهدها القضية الفلسطينية، بإعلان واشنطن نيتها في نقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس، والإعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل.
ومن منطلق مواقفه التاريخية، من حق الشعب الفلسطيني، في مقاومته ونضاله المشروع للتخلص من الاحتلال الإسرائيلي، لنيل كافة حقوقه في العودة وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس على حدود  سنة 1967.
وبناءا على قرارات مجلس الأمن وكل القرارات والتوصيات الدولية ذات الصِّلة، التي تنص على ضرورة إنهاء الاحتلال الإسرائيلي، للأراضي الفلسطينية، وعودة اللاجئين والكف عن العدوان تجاه هذا الشعب واسترجاع كافة حقوقه المهضومة.

وقال  حزب الاتحاد الاشتراكي “إن اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بمدينة القدس المحتلة كعاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي و نقل سفارتها إليها،يعتبر عملا خارج الشرعية الدولية، وتكريسا لاحتلال غاشم وانتهاكا لحقوق الشعب الفلسطيني، لذلك فهو غير مشروع على أي مستوى من المستويات االقانونية والحقوقية والديبلوماسية.

واكد الاتحاد الاشتراكي ”  إن مثل هذه المبادرة تشكل ضربة قاضية لعملية السلام وتشجيعا للدولة الإسرائيلية على التمادي في انتهاكها لحقوق الشعب الفلسطيني، ووقوفا إلى جانب العدوان والإستيطان، الذي عبر عن رفضه المنتظم الدولي وكل دول العالم.

واعتبر الاتحاد الاشتراكي”  إن استمرار الولايات المتحدة في سياستها المساندة للإحتلال الإسرائيلي والداعمة للعدوان على حقوق الشعب الفلسطيني، بمساعدة إسرائيل على كل المستويات العسكرية والديبلوماسية والسياسية، يعتبر تحديا لكل الشعوب الداعمة للسلم، وتماديا في إشعال نيران الفتنة والنزاعات في منطقة الشرق الأوسط والزج بها في كل أشكال الصراعات الدامية.

و جدد يجدد الإتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية تضامنه مع الشعب الفلسطيني لحيازة حقوقه، كاملة غير منقوصة، لإقامة دولته الوطنية المستقلة، وعاصمتها القدس الشريف، ويدعو كافة الدول المناهضة للإحتلال الإسرائيلي وكل شرفاء العالم، المحبين للسلم والمتشبثين بحقوق الإنسان، إلى مواجهة هذه الخطوة الأمريكية، التي ستكون عواقبها وخيمة على المنطقة وكل العالم.
واشاد حزب الاتحاد الاشتراكي  بالموقف الذي عبر عنه جلالة الملك، محمد السادس، رئيس لجنة القدس، بخصوص هذه التطورات الخطيرة، ويعتبر أن تفعيل التضامن العربي والإسلامي، ضروري في هذه المرحلة الحرجة، للتصدي لهذه المبادرة الأمريكية، التي تعتبر انتكاسة كبيرة لعملية السلام وضربة لحق الشعب الفلسطيني في استرداد حقوقه التاريخية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*